الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

كلية الطب

وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بكلية الطب جامعة الملك عبد العزيز

وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بكلية الطب جامعة الملك عبد العزيز

إنطلاقاً من التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، بضرورة الاهتمام بنشر الثقافة الحقوقية، حسب القرار السامي رقم 33322 الصادر في 21 رجب 1438هـ / 17 إبريل 2017م ، نقوم من خلال وحدة التمكين الصحي بجامعة الملك عبد العزيز بنشر ثقافة الحقوق الصحية.

  • starدعم ولاة الأمر

    دعم ولاة الأمر

     
     

    خادم الحرمين الشريفين

    الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

    (الثقافة الحقوقية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله)

    صدور توجيهات خادم الحرمين الشريفين الكريمة يحفظه الله، بتمكين المرأة وبدعم هيئة حقوق الإنسان لتتولى – بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية – وضع مايلزم من برامج للتعريف بالإتفاقيات الدولية التي انضمت لها المملكة وأن يشمل ذلك توضيح البنود التي تحفظت عليها المملكة في تلك الإتفاقيات ، وذلك من خلال وضع خطة شاملة للتوعية بحقوق المرأة ، من خلال وسائل الإعلام والمؤسسات التعليمية والتدريبية، وبضرورة الاهتمام بنشر الثقافة الحقوقية، وذلك حسب القرار السامي رقم 33322 الصادر في 21 رجب 1438هـ / الموافق 17 إبريل 2017م.

     
     
     
     

    صاحب السمو الملكي

    الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

    ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع

    (صانع تاريخ " تمكين المرأة" وفقاً لرؤية 2030)

    "أنا أدعم السعودية، ونِصف السعودية من النساء، لذا أنا أدعم النساء".

  • homeنبذة عن الوحدة

    نبذة عن الوحدة

     

    تعريف التمكين الصحي:

    التمكين لغة هو تمهيد الأسباب، ويقوم مفهوم التمكين على امتلاك الفرد للقوة، وتعزيز القدرة على المشاركة والاختيار، والتمكين الصحي أحد آليات تعزيز الصحة والثقافة الحقوقية، ويعني برفع الوعي بتوفير المعلومة الصحيحة التي تساعد الرجل والمرأة على اتخاذ القرارات الصحية السليمة.

    تعريف التمكين في القرآن:

    وردت كلمة التمكين في القرآن الكريم في سورة يوسف أكثر من مرة، وفي سورة الكهف وغيرها، ولذلك فمصطلح التمكين هو مصطلح قرآني وليس من مصطلحات الأمم المتحدة التغريبية كما يعتقد البعض.

    ( وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِين ) "سورة يوسف ايه 56"

    تعريف الحقوق الصحية:

    هي مجموعة الحقوق الأخلاقية والقانونية المستحقة للمريض خلال فترة علاجه في أي مؤسسة صحية، وتعتبر من أهم الأخلاقيات الطبية ، وتعنى الشريعة الإسلامية بحقوق المرضى وهناك فتاوى وقواعد شرعية لكثير من الحقوق مثل حق المريض في الموافقة المستنيرة، الحق في الإذن الطبي، وحق رفض العلاج في حالات معينة، وغيرها.

    الحقوق الصحية في المملكة العربية السعودية:

    الحقوق الصحية هي حقوق إنسانية بالدرجة الأولى ، وحسب منظمة الصحة العالمية فإن الحصول على أعلى مستوى وجودة في الصحة هو حق إنساني أساس لكل إنسان.

    وينص النظام الأساس للحكم في المملكة العربية السعودية (الرقم أ/ 90 التاريخ: 27/8/1412هـ) في المادة السابعة والعشرون على أن "تكفل الدولة حق المواطن وأسرته في حالة الطوارئ والمرض والعجز والشيخوخة" وفي المادة الحادية والثلاثون "تعنى الدولة بالصحة العامة...وتوفر الرعاية الصحية لكل مواطن" هذا وقد أصدرت الإدارة العامة لحقوق وعلاقات المرضى بوزارة الصحة وثيقة حقوق المرضى في عام 2006 م .

    الحقوق الصحية في الشريعة الإسلامية:

    تراعي الشريعة الحق في الصحة وتدعمه، وينص نظام وزارة الصحة والمبني على قرار هيئة كبار العلماء رقم 119 وتاريخ 26/5/1404 هـ، على مايلي :( يخضع توقيع الإقرارات الطبية الخاصة بالعمل الطبي أو الجراحي لموافقة المريض البالغ العاقل سواء كان ذكراً أو أنثى) وترتبط الحقوق الصحية بالأخلاقيات الطبية وتتقاطع معها وبعض الحقوق الصحية لها ضوابط فقهية وأحكام شرعية لابد من الإلمام بها.

    دواعي إنشاء وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بجامعة الملك عبدالعزيز:

    تكمن أهمية التمكين الصحي ومعرفة أنظمة وتشريعات وزارة الصحة في تقليص المراضات والمضاعفات وحتى الوفيات، وقد سبق أن سُجلت حالات وفاة بسبب الجهل بهذه الأنظمة ، ولازالت تُسجل حالات حتى هذه اللحظة.

    كذلك أظهرت العديد من الدراسات العلمية جهل بعض مقدمي الرعاية الصحية، وجهل طلبة وطالبات الطب بالحقوق الصحية ، ، ففي دراسة قمنا بها في عام 2012م في مستشفى جامعة الملك عبد العزيز لدراسة من يقوم بالتوقيع بالموافقة في حالات عمليات الثدي الجراحية للنساء، وجدنا أن هناك نسبة من الحالات قام فيها ولي الأمر بالتوقيع عن المريضة، مما يؤكد الجهل بأنظمة وزارة الصحة ،وأن النظام لا يتم تطبيقه كما ينبغي ، وفي دراسة أخرى قمنا بها عن حقوق مرضى السرطان عام 2013م في جامعة الملك عبدالعزيز، وجدنا ضعفاً في معرفة طلبة وطالبات الطب بالحقوق الصحية في مجال السرطان.

    وفي دراسة حديثة قمنا بها شملت طلبة وطالبات الطب وتم نشرها في شهر مايو 2017م ،

    Al-Amoudi S., Al-Harbi A., Al-Sayegh N., Eldeek B., Kafy S., Al-Ahwal M.&Bondagji N Health Rights Knowledge among Medical School Students at King Abdulaziz University, Jeddah, Saudi Arabia PLoS ONE 12(5): e0176714.

    وجدنا أن هناك ضعفاً في معرفة أنظمة وزارة الصحة فيما يختص باشتراطات التنويم والخروج من المستشفى، وحق المرأة في التوقيع دون الحاجة إلى موافقة ولي الأمر خاصة في العمليات الجراحية والقيصريات، وضعفاً في معلومات الحقوق الصحية الإنجابية، وحقوق الفئات المهمشة من ذوي الإحتياجات الخاصة كفئة الصم، وكذلك حقوق مرضى الإيدز وحقوق المسنين، وبناءً عليه تم إنشاء الوحدة لسد هذا النقص في التعليم الطبي.

    الشريحة المستهدفة :

    - تعني هذه الوحدة بالإرتقاء بوعي الممارسين الصحيين في جميع القطاعات ذات العلاقة، من أطباء وطاقم تمريض والقابلات، والفنيين في المختبرات، وغيرهم.

    - الإداريين والعاملين في مكاتب التنويم وكل من له علاقة بمنظومة العلاج الخاصة بالمريض.

    - المرضى لتعريفهم بحقوقهم التي يجهلها كثيرون منهم، وكذا تعريف العائلة وكل من له علاقة بالمريض بهذه الحقوق.

    أنواع الحقوق الصحية:

    1- حق الجنين في الإسلام

    2- حقوق الطفل

    3- حقوق اليافعين

    4- الحقوق الصحية الإنجابية

    5- حقوق مرضى السرطان

    6- حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة

    7- حقوق مرضى الفشل الكلوي

    8- حقوق متلازمة نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز)

    9- حقوق كبار السن

    10- حقوق مرضى النفسية

  • assignment الرؤية والرسالة والاهداف

    الرؤية والرسالة والاهداف

     

    الرؤية :

    أن تكون الوحدة مرجعاً متميزاً في مجال التمكين الصحي والحقوق الصحية في منطقة الشرق الوسط.

     

    الرسالة :

    نشر ثقافة التمكين الصحي والحقوق الصحية بين الممارسين الصحيين ،المجتمع عامة ، والمرأة خاصة ، وإدراجها في مناهج التعليم الطبي ، وتشجيع البحوث العلمية، مع القيام بواجبنا في المسؤولية المجتمعية.

     

    أهداف التمكين الصحي والحقوق الصحية:

    - يهدف التمكين الصحي إلى تمكين الأفراد في القطاع الصحي وكافة شرائح المجتمع وتعريفهم بالأنظمة والتشريعات التي تحمي حقوقهم الصحية، والتي تنص عليها أنظمة وزارة الصحة ويكفلها الشرع والنظام.

    - يعنى التمكين الصحي بإلقاء الضوء على الأخلاقيات الطبية وعلاقتها بالحقوق الصحية المبنية على الضوابط الفقهية والأحكام الشرعية المنظمة لها.

    - الإرتقاء بالخدمات الصحية وخفض المضاعفات والمراضات والوفيات الناتجة عن الجهل بالحقوق الصحية، تحقيقاً لسلامة المرضى.

    - تصحيح المعتقدات الخاطئة عن الشريعة الإسلامية و عن المملكة العربية السعودية من خلال إبراز ما تتمتع بة المرأة من حقوق صحية مكفولة لها شرعاً و نظاماً .

    - القيام بدراسات وبحوث تعكس واقع التمكين الصحي في المملكة العربية السعودية لندرة البحث العلمي في هذا الجانب.

    - تحقيق المسؤولية المجتمعية من خلال رفع ثقافة المجتمع الحقوقية.

  • account_circleكلمة عميد كلية الطب

    كلمة عميد كلية الطب

     
     

    تأسست وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بجامعة الملك عبد العزيز في 18 ذو القعدة 1437هـ / 21 أغسطس 2016م ، ولم يكن لهذا المشروع أن يرى النور في صورته النهائية لولا توفيق الله عز وجل أولاً، ثم جهود المخلصين المبدعين الحريصين على خدمة المجتمع الطبي بكل ما يستطيعون، ألا وهي الأخت الفاضلة أد/ سامية العمودي، وفريق عمل الوحدة.

    ويجيء هذا المشروع ليحقق توجيهات خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله في قراره رقم 33322 والصادر في رجب 1438هـ ، والذي ينص على ضرورة الإهتمام بنشر الثقافة الحقوقية وهذا هو صميم عمل الوحدة لنشر ثقافة الحقوق الصحية.

    وأود هنا أن أشير إلى الدعم الكبير الذي تحظى به كلية الطب والمستشفى الجامعي من إدارة الجامعة العليا، وعلى رأسهم معالي المدير أ.د/ عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، وهذا ما جعل كلية الطب بجامعة المؤسس كلية رائدة وسباقة لكل ما هو متميز على مستوى المملكه والشرق الأوسط، وخير مثال على ذلك هو وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية.

    منا ومن كلية الطب والمستشفى الجامعي كل الشكر والتقدير ، للأستاذة الدكتورة سامية بنت محمد العمودي ولكل أعضاء فريق وحدة التمكين الصحي، جعل الله ذلك في ميزان حسناتهم وأن يكون هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع به الجميع.

     
  • account_circleكلمة مؤسس ورئيس الوحدة

    كلمة مؤسس ورئيس الوحدة

     
     

    تخرجت عام 1401هـ/1981م ضمن أول دفعة من كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، ولم يكن جيلي يتحدث هذه اللغة لغة الحقوق الصحية ، بل إنها لم تكن في قاموسنا الطبي آنذاك، لكن إهتمامي بدأ عندما بدأت الممارسة والعمل فترة التدريب في مستشفيات مختلفة، فكنت أعجب وقت الحاجة إلى إجراء ولادة بالعملية القيصرية، كيف يتم طلب الموافقة من الزوج وهو الذي يوقع إقرار الموافقة بغض النظر عن رأي المريضة ، بدأت وقتها التعمق والبحث طبياً وفقهياً فوجدت أن الشريعة كفلت لها وحدها حق التوقيع عن كل ما يتعلق بأمورها الطبية والجراحية ، بل وكفله نظام وزارة الصحة منذ عام 1404 هـ/1984م، فوضعت هذا في كتابي "مسائل طبية سرية وحرجة للأنثى "والذي صدر عام 1995م، لكنه ظل جهد فردي .

    وتبع ذلك القيام بأبحاث مع مجموعة من الزملاء والزميلات عن مستوى معلومات الطلبة والطالبات وكذلك الممارسين الصحيين، بأنظمة وتشريعات وزارة الصحة في النواحي الحقوقية للمرضى ، وجاءت النتائج تثبت مدى القصور في المعلومات مما ينعكس على الممارسة الصحية اليومية، ومما يهدد بإرتفاع المضاعفات والمراضات الطبية وحتى وفيات المرضى.

    كانت هذه النقطة الفاصلة التي جعلتني أفكر في وضع التمكين الصحي والحقوق الصحية كمشروع متكامل للممارسين الصحيين ولعموم المجتمع، وتقدمت بالمشروع لسعادة عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور محمود شاهين الأحول، وعلى قدر توجسي كانت رؤيته البعيدة والثاقبة أكبر من توجسي ووافق سعادته على إنشاء وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بكلية الطب بدون أي تردد، وكانت هذه البداية لأول وحدة في المنطقة العربية بهذا المسمى وهذه الأهداف.

    هل انتهت القصة أبداً بل كانت البداية حيث بدأ البعض يعارض إنشاء وحدة بهذا المسمى ، إما جهلاً أو تخوفاً او لعدم القناعة بأن تمكين المرأة من قراراتها الصحية أمر يصب في حقوقها الشرعية والطبية،رغم أن الوحدة تتناول في أهدافها حقوق فئات مختلفة ومن الجنسين مثل حقوق مرضى السرطان ، حقوق فئة المعوقين خاصة فاقدي السمع والبصر ، حقوق المسنين وغيرهم، ورغم هذه المعارضة إلا أن رؤية سعادة العميد ودعمه اللا متناهي ، ووجود معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي الداعم لكل تطوير وتفرد لجامعتنا كل هذا أعطى المشروع زخم من الدعم، والأجمل وجود فريق عمل من نخبة من الزملاء والزميلات من تخصصات مختلفة آمنوا بالفكرة وبالهدف ،فعملنا سوياً وتمكنا من إنشاء الوحدة التي استقبلناها وليداً ، ولم نتخيل أننا في أقل من بلوغ عمر الوحدة عامين سنحقق عدة منجزات ، بفضل من الله وكرمه، حيث تمكنا من إدراج التمكين الصحي والحقوق الصحية كمادة في منهج كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز، والمفاجأة الأكبر كانت عندما قام الوفد الممثل للمملكة في جلسة الأمم المتحدة 62 في نيويورك يوم الجمعة 16 مارس 2018م ،والخاصة بتمكين المرأة في السعودية، قام بالإستشهاد بوحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بجامعة الملك عبدالعزيز، للتأكيد على توجهات المملكة تجاه تمكين المرأة في المجال الصحي.

    هذه قصة ميلاد التمكين الصحي وقصة الحقوق الصحية في المملكة العربية السعودية، أنجزنا الكثير ومازالت أمامنا طموحات ومنجزات نطمع في تحقيقها، لنحقق التمكين الصحي الذي نود أن يغير خارطة التعليم الطبي في هذا الوطن لنواكب العالم الأول في المجال الصحي، تقبل الله منا وجعله عملاً صالحاً وعلماً نافعاً للجميع.

    الأستاذ الدكتورة سامية بنت محمد العمودي

    مؤسس ورئيس وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية

    جامعة الملك عبدالعزيز

     
  • bookmarkقالو عن وحدة التمكين الصحي

    قالو عن وحدة التمكين الصحي

     
     

    لا اعلم من أول من فكر في منهج التمكين والحقوق الصحية .. ولكن اعرف إن الأستاذة الدكتور سامية العمودي من رواد ومؤسسي هذه الفكرة في بلدنا ، كم كنت أتمنى إن تخطر تلك الفكرة على أذهاننا عندما بدأنا نضع منهج كلية الطب في جدة منذ أكثر من ثلاثين عام ، فهذا المنهج جدير بالاهتمام به في مناهج كليات الطب من القدم . لا شك بأن فيه إضافة تعليمية وفائدة علمية للممارس ولمن يتولى طبيب المستقبل في معالجته ، قد لا تكون حاجة المريض وذويه في زمن مضى - في زمن كان الجميع ( يرضى بالمقسوم..! ) - لمعرفة تلك الحقوق ، ولكن في عصرنا وفيما هو قادم .. في عصر زاد فيه الوعي والإدراك عند المواطن ، أصبحت تلك المعرفة بالحقوق ضرورة ملحة .

    وفق الله سامية وزادها في العطاء العلمي والمنهجي لما فيه الخير والعافية.

    الأستاذ الدكتور / عبدالله بن حسين باسلامة

    العميد المؤسس لكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الملك عبدالعزيز

    أستاذ ورئيس قسم النساء والتوليد سابقا

    رئيس المجلس العلمي العربي لامراض النساء والاولادة التابع للمجلس العربي للاختصاصات الطبية سابقا

     
     
     
     

    إنجاز متفرد على مستوى الجامعات السعوديه

    إنجاز متميز لمناهج كليات الطب بالمملكه

    إنجاز فريد يمكن المرأة صحياً والذي ينعكس على تمكينها في مجالات الحياة المختلفه

    إنجاز يستحق أن نرفع القبعه لمن وراء هذا الفكر والإنجاز الأستاذة القديره الدكتوره ساميه العمودي وفريقها الطموح الرائع

    لهم منا جميعاً خالص الدعاء بمزيد من التوفيق والتألق في حياتهم العلميه والعمليه

    الأستاذ الدكتور حسن صالح جمال

    عميد كلية الطب - جامعة الملك عبدالعزيز ( سابقاً )

    أستاذ وإستشاري طب وجراحة أمراض النساء والولادة والعقم وأطفال الأنابيب – كلية الطب والعلوم الطبية – جامعة الملك عبد العزيز ( سابقا )

    رئيس الجمعية السعودية لأمراض النساء والولادة(سابقاً)

     
     
     
     

    تمر مملكتنا الحبيبة خلال الأعوام القادمة بمرحلةٍ تاريخية تتمثل في الانطلاق لتحقيق رؤية جديدة للوطن وهي رؤية المملكة 2030 وما يسبقها من مشروع التحول الوطني 2020.

    يتطلب الوصول لهذا الحلم الجميل وتحقيقهِ تغيرًا جذريًا في طريقة ممارستنا للرعاية الصحية مختلفةً فلسفيًا وعمليًا عن الطريقة الحالية، حيث يواكب نموذج الرعاية الصحية الجديد أحدث الأنظمة وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. وبلا شك فإن من أهم مكونات النظام الصحي الجديد هو أن يكون المواطن هو محور هذه العملية بحيث يشارك بشكل فعال في تصميم وتنفيذ الرعاية الصحية المقدمة لهُ وكذلك في تقييمها وتطويرها. وحتى يتسنى له ذلك فإن تطوير الثقافة الحقوقية للمريض أصبحت أمرًا جوهريًا للمستقبل.

    إنّ ديننا الإسلامي الحنيف وأنظمة بلادنا المحكمة تضمن لكل من يعيش على ثرى هذا الوطن حقوقًا محفوظةً تكفل له كرامتهُ وإنسانيته، غير أن تطويرًا كبيرًا في توثيق هذه الحقوق وإدراجها في الأنظمة المرعية وتثقيف الناس بها أصبح رسالةً مهمةً جداً لمستقبلنا الصحي.

    إنّ تعزيز ونشر الثقافة الحقوقية الصحية للمريضة بشكل خاص سيسهم بشكل فعال في تحقيق نموذج الرعاية الصحية الجديد وتطوير العمل الصحي في المملكة وإعطاء كل فرد في هذا المجتمع حقهُ في القرارات المتعلقة بحياته وصحته مما سيحفظ الأرواح والأعراض والممتلكات ويجعلنا متوافقينَ مع شريعتنا الإسلامية العظيمة ومع ما يتطلع لهُ ولاة الأمر في هذا البلاد المباركة من عدلٍ ونهضة ورقي وازدهار.

    وإني لأحسب أن هذه الوحدة المميزة وحدة "التمكين الصحي والحقوق الصحية" في جامعة الملك عبد العزيز بقيادة الدكتورة الفاضلة الرائدة/ سامية العمودي لهيَ أفضلُ مكانٍ لاحتضان مثل هذا المشروع.

    ختامًا أشكر القائمين على هذا المشروع الرائع وأشكر جامعة الملك عبد العزيز على احتضانهِ سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد للجميع.

    الدكتور أيمن أسعد عبده

    الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية

     
     
     
     

    ارتبط مفهوم التمكين لدى كثير من الناس بأنه منح الصلاحيات وزيادة النفوذ للتمكن من الإدارة الفاعلة, ولطالما اقترن مفهوم التمكين بالجوانب الإدارية والاقتصادية، حتى تقدمت الأستاذة الدكتورة سامية العمودي حفظها الله وحملت راية التمكين الصحي للمرأة، الأمر الذي أعطى بعداً جديداً لمفهوم التمكين بأن القوة هي المعرفة وتمكين المرأة صحيا يبدأ من حصولها على المعلومة الصحيحة، وبالتالي تمكينها من اتخاذ القرار المناسب لها ومنحها الصلاحية مقترنة بزيادة الوعي.

    إن مبادرتكم الكريمة بإنشاء أول وحدة للتمكين الصحي والحقوق الصحية بكلية الطب ، هو تأكيد على حق جميع المرضى في المعرفة ، وأن من ألزم المهارات التي يجب على الطبيب الممارس لهذه المهنة اكتسابها هو تقديم المعلومة الصحيحة ، ورفع الوعي مع المعالجة والدواء.

    إن هذه الخطوة مؤشر مهم على الارتقاء في ثقافة حقوق الإنسان، لتصبح أسلوب حياة في المجتمع السعودي.

    بارك الله في جهودكم وتقبل منكم صالح الأعمال.

    أستاذة آمال يحي المعلمي

    مساعد الأمين العام بمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني

    عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان

    عضو اللجنة الإشرافية للانتخابات البلدية

    عضو اللجنة الوطنية للحماية من المخدرات

     
     
     
     

    التمكين الصحي (وحدة -تثقيف -منهج)

    بداية فهم معني تمكين المرأة من حقوقها في الصحة وهذا جزء من الحقوق الإنسانية ... قد كان هذا الموضوع مغيب لفترات طويلة ولم يتطرق له من يكتب عن الصحة وبدأت وحدة التمكين الصحي والتي قد كان من أهدافها التمكين الصحي وتثقيف المجتمع عن هذا الموضوع المهم ومحاولة إدراجه مفصلا في المناهج الدراسية في التعليم المدرسي او الجامعي، ويتطرق لعدة حقوق (حق المرأة في الإنجاب والحمل والولادة والموافقة علي تلقي جميع العلاجات، التعليم الجنسي وختان المرأة وتنظيم الأسرة والأمراض المنقولة جنسياً ووالإجهاض واستخدام التكنولوجيا الإنجابية)، وعن مرضي السرطان وكيفية إخبار المريض عن تشخيص المرض وسرية التعامل مع الموافقة على العلاج الطبي والجراحي وغيره. مواضيع مهمة أخرى مثل الاستشارات الوراثية ومستقبل الخصوبة وفي المجمل وحدة التمكين الصحي هي (وحدة – تثقيف -منهج).

    الاستاذ الدكتور حسان بن صلاح عبد الجبار

    رئيس الجمعية السعودية لأمراض النساء والتوليد

    أستشاري وأستاذ نساءوتوليد وعقم واطفال انابيب - جامعة الملك عبدالعزيز

     
     
     
     

    تُقدر قيمة الإنسان بمدى عطاؤه وأثره الذي يتركه من بعده، فمنا من يكون عطاؤه في حدود نفسه، أو أسرته، ومنا من يكون أكبر من ذلك، فما بال إذا كان العطاء والتأثير في مجتمع بأسره، وهنا أنا أتحدث عن الدكتوره سامية العمودي، التي عرفتها طبيبة في تخصص النساء والتوليد، والتي أدركت أن دورها يتعدي مرضاها من النساء، إلي المجتمع بأسره من خلال رعاية المرأة وحقوقها، لأنها كانت تدرك أن تمكين المرأة، الأم، والزوجة، والبنت، هو تمكين للمجتمع، وكانت تعلم من خلال مماراساتها وتجربتها كطبيبة، وأم ومريضة، أن المرأة باتت لسنوات، مغبونة في كثير من حقوقها تحت ركام من العادات والتقاليد، التي ليس لها علاقة بديننا الحنيف، فجعلت رسالتها تمكين المرأة، وأنشأت وحدة خاصة للتوعية بحقوق المرأة الصحية، وبدعم من المسؤلين أصبحت جامعة المؤسس أول جامعة ترفع راية تمكين المرأة، لم يتوقف الأمر عند هذا، بل عملت الدكتورة سامية، أو إذا صح القول "حاربت" حتي جعلت من تمكين المرأة منهجاً يدرس لطلبة وطلاب كلية الطب، والحقيقة أن هذا المفهوم ، -تمكين المرأة الصحي- الذي غاب عن الكثير منا، له جوانب عديدة، فالأصل هو أن المرأة هي التي تأخذ قرارها في العلاج الطبي أو الجراحي، وفي الإنجاب، وغيرها من الأمور، التي حرمت أو حرّمت عليها لسنين طوال، وأعتقد، جازماً، أن ما قامت وتقوم به الدكتورة سامية العمودي سيسجله التاريخ كأحد علامات وأسباب النهضة الإجتماعية في أمتنا الحبيبة.

    الأستاذ الدكتور حسن بن علي نصرت

    استاذ أمراض النساء والولادة

    رئيس وحدة طب الأجنة

    ورئيس وحدة الأخلاقيات الطبية والحيوية بكلية الطب جامعة الملك عبد العزيز ( سابقاً)

     
     
     
     

    عندما تم طرح مقترح إنشاء وحدة للتمكين الصحي والحقوق الصحية في كليتنا لم أكن مقتنعا أننا بحاجة لمثل هذه الوحدة في مجتمع طبي مسلم ملتزم، وظننت أن احترام الحقوق الصحية هي من الأمور المسلَّم بها في مجتمعنا.

    إلا أن أمثلة المشاكل التي تم طرحها من قبل من أعد مقترح إنشائها جعلتني أفكر مرارا أن الرعاية الصحية باتت تتجاوز تشخيص مرض واقتراح علاجه ومن ثم القيام به ،وأصبحت الرعاية تشمل كثيرا من الأمور التي ينقصنا التأهيل فيها كممارسين صحيين

    إنشاء الوحدة هو أول الخطوات لا كل الخطوات، فالطريق لازال طويلا جدا ويحتاج الى تضافر جهود من المتخصصين في علوم الدين والقانونيين والأطباء ،وحتى المرضى أنفسهم، يتوج كل هذا إرادة واضحة من القيادة العليا بالمملكة بإصدار الأنظمة اللازمة للتمكين لكل أعضاء المجتمع بما فيهم المرضى ،واحترام حقوق هؤلاء الأعضاء وعلى رأسها الصحية منها.

    الدكتور عمرو بن محمد الحبشي

    وكيلة كلية الطب مدير المستشفى الجامعي - جامعة الملك عبدالعزيز

    استشاري جراحة عظام

     
     
     
     

    قد يسلب المرض الإنسان صحَّته، أو قدرته على المشي، أو الكلام، أو الأكل، أو العمل، أو الدراسة. قد يكون المرض مؤقتاً (يُرجى برؤوه) أو مزمناً (لا يُرجى برؤوه)، لكن ليس من المفترض أن يسلب المرض من الإنسان كرامته، و مؤكداً ليس من المفترض أن يسلب المرض من المريض إمكانيته على أخذ القرار السليم ، أو أن يكون عنصراً فعالاً في الخطة العلاجية، هنا يأتي التمكين الصحي كحق من حقوق المريض، لتأسيس هذه المفاهيم"

    دكتور عبدالإله بن محمد الهوساوي

    مدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى

    استشاريي جراحة زراعة الأعضاء وجراحة الكبد والقنوات المرارية جامعة الملك عبدالعزيز بجدة

     
     
     
     

    للقانون دوراً أساسياً وكبيراً في تنظيم العلاقات والحقوق والواجبات لجميع اطراف العلاقه في الخدمات الطبيه من المستفيدين و المؤسسة الصحية و الممارس الصحي ، ولذلك فإن التوعية القانونية بالحقوق والواجبات ستساهم بشكل كبير في تمكين الجميع من الأدوات والمعرفة التي تضمن الرعاية الصحية المناسبة ، التي يستحقها المريض ويلتزم بها الممارس الصحي والمؤسسة الصحية.

    لذلك نسعى إلى تعريف الممارس الصحي بواجباته تجاه المريض، من خلال الشرح الواقعي للتشريعات التي تتناول هذه الواجبات وتطبيقها، ودورنا ورسالتنا كمسؤوليه اجتماعيه ومهنية ، يعد أساسياً لنشر الثقافة الحقوقية التي تتناول حقوق المريض على المؤسسة الصحية ،والممارس الصحي وصولاً إلى كامل شرائح المجتمع.

    المحامي ماجد قاروب

    رئيس مبادرة تكامل للمعونة القضائية

    رئيس منتدى الطب والقانون

     
     
     
     

    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، وبتوفيقه تتحقق المكرمات ، والصلاة والسلام على الرسول الموصوف بأحسن الصفات .

    فلله در العلم كيف إرتقت به عقول أناس وتنورت بنوره أجيال وأجيال.

    نبارك لكليتنا وللجامعة إنشاء وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية ، ضمن وحداتها كأول جامعة وأول كلية ، كلية الطب التي ترتقي دائما بفكر أطباءها ومرضاها لتجعل المعرفة نهج ونبراس، وتوظف الإمكانيات لتوعيتهم لصنع القرارات وتحمل المسؤوليات.

    كلمات الشكر وعبارات الإمتنان لا تفيك حقك سعادة الاستاذة الدكتورة سامية العمودي والشكر موصول لفريق العمل المميز ، سائلين الله عز وجل أن يجعل جميع ماقدمتوه في ميزان حسناتكم .

    الأستاذة الدكتورة فاتن محمد السايس

    وكيلة شطر الطالبات كلية الطب – جامعة الملك عبدالعزيز

     
  • contactsأعضاء وحدة التمكين الصحي

    أعضاء وحدة التمكين الصحي لعام 2018-2019م

     
    الاسم المنصب البريد الالكتروني
    أ.د/سامية بنت محمد العمودي مؤسس ورئيس smalamoudi@kau.edu.sa
    أ.د/نبيل بن سالم بندقجي عضو nbondagji@kau.edu.sa
    د/حسنة بنت عرفان بنجر عضوة hbanjar@kau.edu.sa
    د/حنان بنت أحمد القاضي عضوة halkadi@kau.edu.sa
    د/جواهر بنت رباح الاحمدي عضوة jalahamade@kau.edu.sa
    د/سوزان بنت محمد الكافي عضوة skafy@kau.edu.sa
    أ.د/أميمة بنت أبو العلا حامد عضوة dr.omayma.aly@gmail.com
    د/نورة بنت حاتم طرابلسي عضوة noratrabulsi@gmail.com
  • content_pasteالتعليم والمناهج الطبية

    التعليم والمناهج الطبية

     

    تهدف وحدة التمكين الصحى إلى تمكين الممارسين الصحيين من الأنظمة والتشريعات التي تحكم العمل الطبي ، وتمكين المجتمع عموماً والمرأة بشكل خاص من حقوقها الصحية، وذلك بغرض تحسين الرعاية الطبية والحد من المراضات والوفيات، و لتحقيق ذلك قدمت الوحدة مبادرة هى الأولى من نوعها فى تضمين منهج طولى للتمكين الصحى والحقوق الصحية ، يتطور طوليا فى جميع مراحل البرنامج التعليمى لكلية الطب ،و يحقق المنهج ذلك من خلال إدراج قواعد ولوائح وزارة الصحة المنظمة لحقوق المرضى في مواد المنهج ، وكذلك إلقاء الضؤ على الأخلاقيات الطبية والضوابط الفقهية والتشريعات المنظمة لبعض القضايا الطبية في أنظمة وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية ، وتم بفضل الله ما يلي:

    1- تمت موافقة لجنة البرامج الأكاديمية بالكلية على إدراج مادة التمكين الصحي والحقوق الصحية ضمن المادة العلمية في مقرر السنة الرابعة، السنة الخامسة، والسنة السادسة بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز.

    2- إدراج منهج خاص بكلية التمريض جاري العمل عليه مع سعادة عميدة كلية التمريض بالجامعة د. حسنة بنجر للرفع به والحصول على الموافقة لاحقاً.

    3- نسعى للحصول مستقبلاً على موافقة الهيئة السعودية للتخصصات الطبية لاشتراط حصول الممارسين على دورة في التمكين الصحي والحقوق الصحية

    4- وضع كتاب عن التمكين الصحي المجتمعي والحقوق الصحية للمرأة في المملكة العربية السعودية ، ليكون مرجعاً باللغة الإنجليزية لطلبة الكليات الصحية ، وسيصدر بحول الله في 2018/2019م.

     
     
    الاسم المنصب
    أ.د/سامية بنت محمد العمودي مؤسس ورئيس الوحدة، استشارية وأستاذ طب النساء والتوليد، مدير مركز العمودي للتميز في رعاية مرضى سرطان الثدي
    أ.د/ أميمة أبو العلا حامد أستاذ بقسم التعليم الطبى ومستشار الجامعة لجودة التعليم والإعتماد الأكاديمى
    أ.د/ نبيل بن سالم بندقجي رئيس وحدة طب الاجنة إستشاري وأستاذ طب النساء والتوليد، وكيل كلية الطب للدراسات العليا والبحث العلمي
    د/ جواهر بنت رباح الأحمدي استاذ مساعد طب الأسرة والمجتمع ومشرفة منهج الاخلاقيات
    د/ سوزان بنت محمد الكافي أستاذ مساعد وإستشارية نساء وتوليد وعقم وأطفال أنابيب
  • copyrightشراكات واتفاقيات تعاون

    شراكات واتفاقيات تعاون

     

    أولاً: المركز السعودي لسلامة المرضى

    ثانياً: الجمعية السعودية لطب النساء والتوليد

    ثالثاً: إتفاقية تعاون مع المجلس الصحي السعودي

    رابعاً: جمعية رفيدة لصحة المرأة

     
  • library_booksإصدارات

    إصدارات

     
  • contact_mailاتصل بنا

    اتصل بنا

     

    اتصل بنا

    026952000 تحويله : 11953

    0552591123

    كلية الطب مبنى 9 الدور الاول

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 4/10/2019 12:06:37 PM